الاثنين، 5 أكتوبر، 2015

علاج ادمان الكحول



علاج الكحول
علاج ادمان الكحول


وهو علاج الشخص الكحولى يشتمل على أربعة خطوات رئيسية هى الأولى العلاج النفسى والثانية العلاج الدوائى والثالثة العلاج السلوكى والاخيرة العلاج بترك المريض أو المدمن حتى يتم اخراج الدواء من جسده وتسمي بمرحلة سحب السموم من الجسد.

العلاج النفسى:
العلاج النفسى قد يكون علاجاً ديناميكياً أو علاجاً مساعداً أو علاجاً فردياً أو جماعياً من خلال جماعة وقد يتم العلاج داخل مستشفى متخصص في علاج الادمان أوالعيادات الخارجية والعلاج داخل المستشفيات يمكن أن يتم من خلال وحدات طبية خاصة وكل دورها هو علاج الأشخاص الكحوليين  وفى داخل هذه الوحدات يتم عمل علاج جماعى مركز لهؤلاء الأشخاص الكحوليين ويستغرق وقت العلاج عدة أسابيع أو شهور فإن علاج الكحوليين يستلزم وقتاً طويلاً من خلال العلاج الجماعى وقد يستلزم الأمر معالجة أفراد عائلة الشخص المدمن هذا بالإضافة إلى إعادة تأهيل الشخص الكحولى من الناحية النفسية لكى يعود إلى حالته الطبيعية  كما أن الأمر يلزمه أن يقف المجتمع وبكل قوة لمناصرة الشخص المعالج ومعاملته معاملة حسنة حتى لا ينفر من هذا المجتمع هارباً مرة ثانية إلى مستنقع الإدمان أو تعاطى الكحول.

العلاج السلوكى:
العلاج عن طريق جعل الشخص الكحولى يكره تناول الكحول هو أحد الطرق التي يلجأ إليها الأطباء لمعالجة الكحوليين وتتضمن هذه النوعية من العلاج إعطاء الشخص الكحولى صدمة كهربية فى نفس الوقت الذي يتناول فيه جرعة الكحول أو إعطاؤه دواء يحدث له حالة من الغثيان والتى يمكن أن تجعل الشخص الكحولى يربط بين تناول الكحول وتلقيه للمؤثر الضار هذا الربط بين تناول الكحول والمؤثر الضار يجعل الشخص الكحولى كارها لتناول الكحول أو الاستمرار فى تعاطيه كذلك فإن بعض الطرق السلوكية الأخرى لعلاج إدمان الكحول تشمل تعليم الشخص الكحولى وسائل أخرى غير تناول الكحول للتخلص من أو تقليل القلق الذي يعتريهم ويدفعهم إلى تناول الكحول.

العلاج بترك مدمن الكحول حتى يتخلص جسده من الكحول:
واستخدام هذه الطريقة فى العلاج يعتمد على قوة العزيمة لدى الشخص الكحولى للإقلاع عن تناول الكحول ذلك لأنه عند الإقلاع فإن هذا الشخص سوف يعاني من أعراض الانسحاب والتى قد تدفعه للعودة إلى تناول الكحول ولكنه عندما يكون مصا رً على عدم شرب الكحول فإنه بمرور الوقت يتم إخراج هذه المادة من الجسم ويعود الجسم وخلاياه بصورة تدريجية إلى ممارسة نشاطها الحيوى العادى. 

العلاج الدوائى:
تشمل هذه الطريقة أيضاً استخدام بعض الأدوية المعالجة لنوبات الهذيان التى قد تعترى المدمن الكحولى  فنوبات الهذيان هذه تحدث في الأشخاص الذين يتناولون الكحوليات لفت ا رت زمنية طويلة قد تزيد عن عشر سنوات وذلك عند الامتناع المفاجئ عن تناول الكحول أثناء التعاطى العنيف للكحول أثناء اجراءعملية جراحية وعند تعرض الشخص الكحولى لمرض معين وتظهر نوبات الهذيان فى صورة مرض شديد يصاحبه تشويش ذهنى، هلاوس خاصة بالرؤية أو الملمس هذا بالإضافة إلى حدوث نوبات تشنج وعلاج نوبات الهذيان يتم ذلك عن طريق إعطاء أدوية من عائلة المطمئنات المسماة بالفينوسيازينات أو الأدوية المهدئة